حملة تحريض ضد الجامعة والهدف تحقيق مصالح شخصية”

أكدت مجموعة من أساتذة مركز المعلوماتية القانونية في الجامعة اللبنانية أن “المسيحيين يتواجدون بشكل كافٍ في هذا مركز ولا صحة على الاطلاق أن الدكتورة جنان خوري هي الأستاذة الوحيدة في المركز”، وذلك دحضاً للمزاعم التي تتناولها بعض وسائل الإعلام بشأن وجود مسيحي واحد في مركز المعلوماتية القانونية في الجامعة اللبنانية.

وأشارت المجموعة، في بيان، إلى أن “المركز يضمّ في ملاكه الدكتورة منى الأشقر وهي مسيحية والدكتور محمود رمال وهو شيعي، كما يضم في عداد أساتذته الدكتورة أودين سلوم رئيسة قسم الأبحاث والتوثيق وهي مسيحية. إضافة إلى ثلاثة عشر دكتوراً وقاضيا مسيحياً متعاقداً مع المركز من أصل خمسة وعشرين، هذا عدا عن واحد وعشرين موظفاً مسيحياً وموظفاً واحداً سنياً وموظفَين شيعيين، علماً أن كل من د. منى الأشقر ود. أودين سلوم متخصصتين في مجال المعلوماتية القانونية ولهما مؤلفات وأبحاث ومقالات منشورة في هذا المجال”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.